احباب الزهراء عليها السلام
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


 
الرئيسيةالبوابةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبارك لكم ذكرى زواج النور من النور علي من فاطمة عليهما السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الزهراء
المدير
المدير
avatar

جنسيتك : عراقي
عدد المساهمات : 256
نقاط : 2868
تاريخ التسجيل : 21/11/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: نبارك لكم ذكرى زواج النور من النور علي من فاطمة عليهما السلام   الأحد أكتوبر 30, 2011 12:12 pm


واي نورين اعظم من الآية الكبرى
علي بن ابي طالب عليه السلام
وقطب دائرة الوجود
فاطمة الزهراء
في مثل هذا اليوم تكتسي السماء أفضل حلية النور والجمال
وتنثر الحور الدر والمرجان
اللهم اكتبنا ممن يلتقطون صكوك نجاتهم
من علي وفاطمة(عليهما السلام )

نرفع اجمل وابها التهاني لمقام الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم
والى مقام العترة النبوية الطاهرة
لا سيما امام العصر والزمان ارواحنا له الفداء
ومنقد البشرية الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه
والى علمائنا الاعلام ادام الله ظلهم
واليكم اخواني واخواتي المؤمنون والمؤمنات اعظاء منتدانا المبارك
منتديات مهدي الامم العالمية
بمناسبة زواج الامام علي بالسيدة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين عليهم السلام
1 ذو الحجّة 2 هـ، المدينة المنوّرة.


هـــــي الـــزهـــــراء ..
وذاك بـــعلـــهـــــا خير الــــورى طُــــرا بعد أبيها ..
لمّــا رأتهــا الكعبـــة العـصمـاءُ * تفـيــض مـن جبـيـنهـا الأضــواءُ

تسـاءلــت مَـن هــذه الحـسنــاء * فـقيـل بشـــرى هـذه الـزهـــراء
تـفـاحــة مـن ســـدرة المنتهـى * تـكـوّنــت مـن السنـــا والبهـــا ء
ذابت بصلب المصطـفــى فـازدهـى * والتـقـــت الأنــــوار والاشــذاءُ

شموس وأشرقت شمس ال .. والقلب إبتهج فرحاااااا وسرورااااااا

تناثرت حبااااااات اللؤلؤ خجلاااااا لمقدم فاطمة (عليه السلام )
والقمر غاااااااب نوره إستحياااااء من نور فاطمة (عليها السلام)
والنجوم إزدادت ضياااااء لتزين السماوااااات والأرضين ..


زواج فاطمة من علي (عليهما السلام):
ما بلغت فاطمة الزهراء (عليها السلام) التاسعة من العمر حتى بدا عليها كل ملامح النضوج الفكري والرشد العقلي فتقدم سادات المهاجرين والأنصار لخطبتها طمعاً بمصاهرة النبي (صلوات الله عليه واله) ولكنه كان يردهم بلطف معتذراً بأن أمرها الى ربها.
وخطبها علي (عليه السلام) فوافق النبي (صلوات الله عليه واله) ووافقت فاطمة وتمّ الزواج على مهر قدره خمسمائة درهم، فباع علي درعه لتأمين هذا المهر ولتأثيث البيت الذي سيضمهما فكان أن بسط أرض الحجرة بالرمل ونصب عوداً لتُعلق به القربة واشترى جرةً وكوزاً، وبسط فوق الرمل جلد كبش ومخدة من ليف.



همست في أذن كل محب علق شموع الفرح وهلل وكبر ..
وأكثر التسبيح بيوم تبارك الكون بإستهلال زوج وصي الأمة
وانشر أحلى وأجمل شذى العطور على الملأ أجمع نظرت حولي وإذا بعيني تأخذني ليوم عظيم ترتجف الأبصاااااار وتذهل كل مرضعة ولدها ولا ينفع به ماااااااال ولا بنون وإذا بذلك النور الساطع قد أقبل يلتقط محبيه من وسط نار جهنم هل تعرفون إنهااااا
الحوراء الأنسية الطاهرة المحدثة فاطمة الزهراااااء عليها السلام

لقد كان هذا البيت المتواضع غنياً بما فيه من القيم والأخلاق والروح الايمانية العالية فبات صاحباه زوجين سعيدين يعيشان الألفة والوئام والحب والاحترام حتى قال علي (عليه السلام) يصف حياتهما معاً.
فوالله ما أغضبتها ولا أكرهتها على أمرٍ حتى قبضها الله عزّ وجلّ، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً. لقد كنت أنظر إليها فتنكشف عني الهموم والأحزان.
وقد كانا قد تقاسما العمل، فلها ما هو داخل عتبة البيت وله ما هو خارجها. وقد أثمر هذا الزواج ثماراً طيبة،
الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم.


تعلق رسول الله (صلوات الله عليه واله) بإبنته فاطمة (عليه السلام) تعلقاً خاصاً لما كان يراه فيها من وعي وتقوى واخلاص فأحبها حباً شديداً الى درجة أنه كان لا يصبر على البعد عنها، فقد كان إذا أراد السفر جعلها اخر من يودع وإذا قدم من السفر جعلها أول من يلقى.
وكان إذا دخلت عليه وقف لها إجلالاً وقبلها بل ربما قبل يدها.
وكان ( صلوات الله عليه واله) يقول: "فاطمة بضعة مني من اذاها فقد اذاني ومن اذاني فقد اذى الله".
ومع ذلك فقد جاءته يوماً تشكو إليه ضعفها وتعبها في القيام بعمل المنزل وتربية الأولاد وتطلب منه أن يهب لها جارية تخدمها.
ولكنه قال لها: أعطيك ما هو خيرٌ من ذلك، وعلمها تسبيحة خاصة تستحب بعد كل صلاة وهي التكبير أربعاً وثلاثين مرة والتحميد ثلاثاً وثلاثين مرة والتسبيح ثلاثاً وثلاثين مرة وهذه التسبيحة عرفت فيما بعد بتسبيحة الزهراء.

هـي الريحانـة الـذاكـي شـــذاها * لسـر الطهـر مـولاهـا اصطـفاهــا
هي الكنـز المصـون لكـلّ جيـــلٍ * مــن الإعجــاز باريـنـــا براهـا
هـي المشـكـاة مشكـاة الــدراري * هــي القديسـة السامـي علاهـــا
هي الفحــوى لقامــوس المعــالي * هي الزهــرا البتــول فتــاة طــه
وأيــــم الله لا تعطــى صفــات * كهــذي مـن بنـي الدنيــا سواهــا
يضيق الوصف عـن حصـر المعانـي * التــي فيهــا مكــوّنهـا حباهـــا
فمــن حــقّ المعالـي ان تباهــى * ببنـت كـــان هاديـنـا أباهــــا

هكذا يكون البيت النبوي، لا يقيم للأمور المادية وزناً، ويبقى تعلقه قوياً بالأمور المعنوية ذات البعد الروحي والأخروي.
جمعنا الله معهما في الأخرة وأهدي أفضل التهاني والتبريكات والاجلال لصاحب العصر والزمان روحي لمطلعه الفدى وجميع الفاطميات والفاطمين
نسالكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahbabalzhraa.ahlamuntada.com
 
نبارك لكم ذكرى زواج النور من النور علي من فاطمة عليهما السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الزهراء عليها السلام :: الترحيب والمناسبات :: هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ-
انتقل الى: