احباب الزهراء عليها السلام
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


 
الرئيسيةالبوابةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقال تهكمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
msngby

avatar

جنسيتك : لبناني
عدد المساهمات : 155
نقاط : 2986
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 59

مُساهمةموضوع: مقال تهكمي    السبت أبريل 16, 2011 5:43 am

مقال تهكمي و صاحب المقال لايقصد بناء علاقات مع اليهود أو غيرهم من طواغيت
هذا الزمن, و هو يعرف أن من سابع المستحيلات حصول تلك العلاقات, وكأن لسان
حاله يقول ماذا لو أن هناك مثل هذهـ العلاقات كيف حال الشيعة اليوم؟؟؟

لا و مليون لا أن يعملها خير البرية وبيت القصيد ما لون بالأحمر في سياق المقال


(بداية اود ان يعلم كل قارئ بانني اذكر جملة "اغلب السنة " لانني على
يقين بان هناك اخوة سنة وان كانوا قليلين ولكنهم محبين ومتضامنين معنا لذا
اقتضى التنويه وحتى لا يقال بانني اتهم السنة جميعا )
منذ اكثر من
1400 سنة وهم يهمشوننا ويطاردوننا ويعتقلوننا ويسجنونا ويعذبونا ويقتلوننا
ونحن نقول كلا انهم اخوتنا في الدين والانسانية خوفا من ان تشتعل حربا
طاحنة بيننا فتحملنا حرصا على المصلحة العامة و الاسلامية
منذ 1400
سنة وهم ينعتوننا بابشع واقذر واقبح الصفات ونحن نقول كلنا مسلمون ولم
نتكلم عن رضاعة الكبير ولا لفه بقماش الحرير مع امه ولا التي تحمل بعد اربع
سنين من سفر زوجها وعدم عودته.
ومادام الموقف الرسمي العربي السني
من الشيعة بشكل عام يقول بان الشيعة ليسوا موالين لاوطانهم كما ادعى الرئيس
المخلوع حسني مبارك، وان الشيعة يسعون لتكوين هلال شيعي يحارب السنة كما
قال ملك الاردن عبد الله وان الشيعة ليسوا سوى اداة تخريب كما قال ملك
البحرين حمد ، ولما كانت السعودية تدفع تكاليف الحرب الاسرائيلية على
المقاومة الشيعية في لبنان ، ومادامت الحكومات العربية تسمح وتشجع
الارهابيين و المتطرفين على الذهاب الى العراق لقتل اكبر عدد ممكن من
الشيعة وتمول عملياتهم ..
ولما كانت البرلمانات العربية تناشد الحكومة البحرينية بالضرب بقوة على المتظاهرين بحجة انهم يخلون بالامن العربي
ومادام الغالبية العظمى من الكتاب و الصحفيين والاعلاميين لايدخرون
كلمة ولا جملة ولا مصطلح بذيء وخارج عن الاخلاق و الاعراف الا ويطلقونه ضد
الشيعة .
ومادامت الجيوش العربية لا تدخر جهدا من اجل قتل الشيعة وابادتهم كما حدث في اليمن و البحرين
ومادامت المؤسسات الدينية و رجال الدين السنة يفتون بقتل الشيعة وتدمير
بيوتهم واخذ نسائهم اسارى بل ويفتون بحرمة ليست فقط مساندة المقاومة
الشيعية في لبنان بل حتى يحرمون الدعاء لها .
ومادامت اغلب الشعوب
العربية لا تنتصر لحقوق الشيعة في بلدانها او ما يتعرضون له من تعسف وظلم
واضطهاد رغم وقوف الشيعة لاي مطلب حق ولاي شعب عربي كان
ومادامت كل
الدول العربية السنية قد قدمت كل ما تملك من مال ورجال وسلاح الى صدام من
اجل اسقاط الحكومة الاسلامية في ايران لمجرد انها شيعية ووطنية وقفت الى
جانب قضية العرب الاولى فلسطين في وقت كان كل الحكام العرب يركعون امام
اقدام الشاه ويقبولن يديه ليرضى عنهم .
ومادامت كل هذه الحكومات
واعلامها وسياسييها ومثقفيها غطت على جرائم صدام حسين بحق الشيعة واعتبرتها
انجازات وانتصارات وتبنت هي مطاردة الشيعة العراقيين في اراضيها
وما دام تدخل جيش الغدر الوهابي السعودي لمحاربة الحوثيين في اليمن كان لسبب واحد وهو انهم شيعة فقط
ومادامت الحكومات العربية السنية تحارب الشيعة في ارزاقهم فتطرد الشيعة
المقيمين في اراضيها وتحرض الحكومات الاجنبية على طرد الشيعة المقيمين في
بلدانها .
ومادامت الحكومات العربية السنية وهلى راسها السعودية
تطلب من اسرائيل استخدام اراضيها من اجل ضرب المؤسسات العلمية الايرانية
لانها شيعية .
ومادامت كل المواقف الشيعية التضحوية من اجل بلدانها وشعوبها و التي في اغلبها سنية لم يقدرها المجتمع السني
ومنها :
وقوف علماء الشيعة ومراجعها وكل شيعة العراق الى جانب الحكومة التركية
العثمانية بوجه الاحتلال البريطاني اثناء غزوه للعراق رغم الاضطهاد والتعسف
الطائفي الذي كان يعانيه الشيعة من الحكومة العثمانية السنية .

السكوت على كل الظلم الذي لحق بشيعة العراق من جراء السياسات الظالمة
للحكومات السنية المتعاقبة على حكم العراق حتى طفح الكيل اثناء حكم حزب
البعث .
عدم قيام المعارضة الشيعية العراقية باي استهداف لاي مدني
سني او قرية او قضاء او محافظة سنية اثناء الصراع مع صدام حسين في وقت
استباح السنة كل الشيعة بعدها .
عدم تحميل شيعة العراق للسنة العراقيين اي ذنب في جرائم صدام حسين كونه سنيا بل كانوا دائما يصفونهم بالضحايا
عدم الاعتداء على اي سني بعد سقوط صدام رغم الهجمة السياسية السنية
العراقية العربية ضد شيعة العراقية بعد سقوط الطاغية صدام الا بعد هدم
وتفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء وتدخل المرجعية لايقاف هذا
التبادل في القتل
تحمل المقاومة الاسلامية في لبنان كل طعنات الغدر و
التحريض و التجسس ضدها من بعض القوى السنية اللبنانية وعدم التعرض لها بعد
التحرير
اصرار المقاومة اللبنانية الشيعية على اطلاق سراح الاسرى
العرب السنة من سجون اسرائيل في اي تبادل للاسرى وعدم اقتصار ذلك على اسرى
المقاومة من الشيعة .
تحمل المقاومة غالبية خيانات المؤسسات و رجال
السياسة السنة اللبنانيين وعدم افشاءها وعدم محاسبتهم وقد فضحتهم وثائق
ويكيليكس وبينت كيف ان حكومات سنية عربية ومخابرات عربية ورجال دين وسياسة
لبنانيين سنة قد تامروا عليها بل وطلبوا من اسرائيل ان تستمر في الحرب حتى
تدمر الشيعة وتفنيهم وتبيدهم .
استخدام الطرق السلمية لشيعة السعودية للمطالبة بابسط حقوقهم الانسانية و الدينية والرد الوحشي للسلطات السعودية
الاصرار على التظاهر السلمي في البحرين واصرار شيعة البحرين على سلمية شعاراتهم ومظاهراتهم دون عنف
اصرار شعب البحرين على رفع شعار لا شيعية لا سنية رغم علمهم بالموقف السني البحريني المؤيد لقمع وابادة شيعة البحرين
ورغم ورغم كل هذه المواقف الا ان غالبية المسؤولين السنة و رجال
السياسة و الاعلام و الصحافة والبرلمانيين ورجال الدين لازالوا يخونون
الشيعة ويعتبرونهم خونة وغير وطنيين ويقابلونهم بالسلاح و القتل و التعذيب
رغم انهم اول المضحين في سبيل بلدانهم وليسوا اخر المستفيدين لانهم لا
يستفيدوا ابدا ، فياترى ما العمل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ان الاوان لكي
يقوم الشيعة اولا بنسيان الشعار الذي يرفعونه و الذي لا يعترف به غالبية
السنة وهو شعار الوحدة الاسلامية ثانيا عليهم او علينا نحن الشيعة بان نفكر
بمستقبلنا اولا وكيف نحافظ على وجودنا مادام اغلب السنة اعلنوا الحرب
علينا بالقتل و الاعلام و التشويه و التحريض .
وهذا لا يتحقق في
الوقت الحالي الا من خلال تعاون وتحالف شيعي مسيحي يهودي معا تكون نتائجه
استقرار المنطقة وعودة العقل السني الى جانب الصواب وهزم التطرف و
المتطرفين .
بداية عاش المسيحيون وكل اصحاب الديانات الاخرى بامن
وامان وطمانينة وراحة بال في المناطق و المدن التي غالبيتها من الشيعة ولم
يذكر انهم تعرضوا للاذى عكس ما يتعرضون اليه في مناطق المتطرفين السنة في
كل بلدة ومنطقة ومدينة .
وبالتالي فالتعايش او التحالف معهم ليس
تهمة ابدا ولكن هذا التعاون يستوجب التعاون مع الولايات المتحدة الامريكية و
اوربا وهذا ليس بخيانة ولا تهمة لا عيب اطلاقا لان كل الحكومات العربية
السنية دون استثناء ليس تتعامل فقط مع امريكا واوربا بل تعتبرعلاقاتها
وعمالتها لها من المقدسات و الاولويات و الالتزامات التي لا يمكن الحيد
عنها او مناقشتها حتى وبالتالي فاذا اتهمونا باننا خونة ونتعامل مع
الاستعمار و الامبريالية فالجواب جاهز وهو ايها الحكام الخونة وايها
السايسييون و الاعلاميون الطائفيون اخرسوا ولا تلبسونا ثوبكم وانتهى .

هذه العلاقة ستجعل من الولايات المتحدة حليفة وبالتالي لن يستطيع اي
حاكم عربي سني او مرتزق سياسي او اعلامي ان يهددنا او يجيش علينا او يحرض .
كما ان السفارات الامريكية التي تحكم البلدان العربية ستطلب من الخائن الحاكم العربي ان لا يتعرض لنا .
اما العلاقة مع اليهود فبكل تاكيد هم اهل كتاب والمسلم الذي لا يعترف
بنبوة موسى ( عليه السلام) ليس بمسلم واليهود ليسوا كلهم متطرفون صهاينة
فكما ان هناك متطرفون مسلمون كالوهابية وغيرها ومتطرفون مسيحيون فهناك يهود
متطرفون لسنا بصددهم هنا ، وبالتالي فان التحالف مع اليهود سيكون قوة
مؤثرة تخرس الحاكم العربي الذي ينادي بالعروبة و القومية و القضية
الفلسطينية .
ولما كانت كل الحكومات العربية السنية تقيم علاقات
دبلوماسية او تجارية على استحياء في بعضها مع دولة اسرائيل مثل مصر والاردن
و المغرب بعلاقات دبلوماسية كاملة وتحالف استراتيجي وقطر وعمان والامارات
والسعودية والجزائر بمكاتب تجارية كغطاء للسفارات فان هذه الحكومات
ومرتزقتها من السياسيين والاعلاميين لن يستطيعوا اتهامنا باي شيء كونهم هم
يقيمون علاقات مع اسرئيل وبالتالي فما المانع ان يقيم الشيعة علاقات مع
اليهود؟
وبهذا التحالف سيتوقف اغلب السنة العرب عن اضطهادنا وقمعنا
وسلب حريتنا وقتلنا وتعذيبنا ومحاربتنا والقاء التهم علينا وبالمناسبة فان
اختيار العرب السنة لتهمة الخيانة ضد الشيعة لانهم يعلمون ان اي تهمة اخرى
ستكون فاضحة لهم بانهم هم الخونة حقيقة وليسوا الشيعة فهم من باعوا بلدانهم
لامريكا واسرائيل وليس الشيعة لذلك يطلقون التهمة التي تلبسهم تماما وبشكل
لا يقبل النفي او النقاش .
الكل يعلم كيف كانت الحكومات العربية
وخصوصا الخليجية تتعامل مع شاه ايران بهلوي حيث كانت تقوم كل صباح لتاخذ
اوامرها من السفير الايراني وجدول اعمالها واذا قررت ان تقوم بخطوة معينة
فانها كانت تاخذ موافقة ايران الشاه قبل اعلانها و السبب هو واحد لا غير
وهو ان علاقة الشاه بامريكا واسرائيل كانت قوية وكما هي علاقة كل الحكام
العرب الان بامريكا واسرائيل .
يتهمنا اغلب السنة باننا خونة رغم ان
السيد السيستاني رفض مقابلة اي مسؤول امريكي وترفض حكومة ايران الشيعية
استقبال اي وفد امريكي ولم يزر وفد من البحارنة او الشيعة الحجازيين او
الحوثيين مقرات السفارات الامريكية لطلب الدعم و المساندة مثلما فعل
الدكتور عدنان الدليمي واخوانه وابناءه وعشيرته الاقربين وبقية الحركات
اللاشيعية .
وهم الوطنيون رغم انهم يهرعون الى امريكا لاخذ التعليمات من الرئيس الامريكي بل وحتى السفير الامريكي في بلدانهم
فقط انظروا الى وجه السياسي العربي السني عندما يقابل مسؤول امريكي
فانكم سترون انه افضل من يقدم دعاية لمعاجين الاسنان لكبر حجم الابتسامة
على وجهه و السعادة التي تغمره عندما يصافح اليد الامريكي ويود لو انه
يلثمها تقبيلا ولكن الامريكي يرفض لان ذاك له معنى اخر في المجتمعات
الغربية و العاقل يفهم .
مذهبنا الشيعي يقولون عنه بان من اخترعه هو
اليهودي عبد الله بن سبا بينما هم من فتح الاوطان للسفارات و الممثليات
الاسرائيلية بل انهم صاروا يحرضون اسرائيل على ضربنا وقتلنا وابادتنا وهي
تفعل فياترى لو كان مذهبنا يهوديا فهل كانت اسرائيل ستفعل ذلك ؟؟ ان ايران
الشيعية حولت السفارة الاسرائيلية الى سفارة لفلسطين بينما الحكومات
العربية السنية اغلقت مكاتب فلسطين وفتحت مكانها سفارات لاسرائيل .

نعم هذا التحالف الشيعي المسيحي اليهودي بكل تاكيد لن يكون اداة بيد الشيعة
لظلم السنة ابدا ولكنه فقط لضمان الحقوق الطبيعية للشيعة ، ولكن قد يقول
قائل ولكن هذا قد يؤدي الى ارتهان العرب كلهم بامريكا وهنا اقول بالله
عليكم اي بلد منهم غير مرتهن ومرهون لدى الامريكان ؟؟؟
هذا التحالف
هو دعوة للنقاش و التفكر و انا على يقين بانها لن تتحقق اطلاقا ليس لان
امريكا لا تريد بل هي تتمنى وتتمنى الان لو ان ايران قالت لها تعالي نتفاوض
فاعطيكم النووي واعطوني الخليج كله بشعوبه وحكامه ونفطه فستهرول امريكا
وتقول نعم حاضرة وبالتاكيد لايران ما تريد بل وستعطي امريكا للايرانيين
اضافة للخليج الاردن كهدية مجانية كذلك عندها سيسكت حكام الخليج ويكونون
رهن اشارة الاصبع الايراني ولكن المشكلة ان ايران لن تفعلها وان مقترحي لن
يقبله الشيعة لان الشيعي لن يبيع مبادئه كما يبيع الاخر ولن يخنع ولو اقتضى
ذلك نهايته بكل اسف فهو لن يوقع على بياض اطلاقا كما يوقع الاخر ولن يقبل
ان يظلم الاخرين لان من كان نبيه محمد (ص) وامامه علي بن ابي طالب (ع)
وقادته الائمة (ع) فانه لن يقبل بالظلم ولن يعرض العقيدة و الدين و المبدا
للبيع وهذه الصفة جعلته مضطهدا ومطاردا وقتيلا على مر الازمان من الاخر .
انها دعوة للتحالف مع الاخر لان من حسبناه اخا في العقيدة لم يترك لنا
مجال لان نتنفس او نعيش كالاخرين فحرمنا من كل شيء وصار يحرض علينا ويطالب
بابادتنا تماما وها هو يقوم بالابادة فمرة من خلال ارسال اوباشه الى العراق
لقتل كل كائن حي وهاهو الان ضد شعب البحرين المسالم الذي لم يرفع السلاح
فصار اسدا عليه بينما غدا ارنبا على الحدود مع اليمن واكيد انه لن يفكر
بالذهاب الى لبنان اطلاقا .
واخيرا سؤال للحلفاء الجدد الامريكان
اقول هل ان الشعب البحريني لو كان قد حمل السلاح ضد حكومته كنتم ستقفون الى
جانبه كما تقفون اليوم الى جانب الشعب الليبي المسلح ام ان المموقف يختلف
باختلاف المذهب ؟؟؟؟
الم اقل لكم انه تحالف ادعو لاقامته ولكنه لن
يقوم لان الشيعة لا يوقعون على بياض ولن يساموا على المبدء ولو ادى الى
فنائهم فهل هذا موقفهم صحيح ؟ لا ادري ولكني ادري اننا لا نبيع كغيرنا .
و صاحب المقال لايقصد بناء علاقات مع اليهود أو غيرهم من طواغيت
هذا الزمن, و هو يعرف أن من سابع المستحيلات حصول تلك العلاقات, وكأن لسان
حاله يقول ماذا لو أن هناك مثل هذهـ العلاقات كيف حال الشيعة اليوم؟؟؟
لا و مليون لا أن يعملها خير البرية وبيت القصيد ما لون بالأحمر في سياق المقال
(بداية اود ان يعلم كل قارئ بانني اذكر جملة "اغلب السنة " لانني على
يقين بان هناك اخوة سنة وان كانوا قليلين ولكنهم محبين ومتضامنين معنا لذا
اقتضى التنويه وحتى لا يقال بانني اتهم السنة جميعا )
منذ اكثر من
1400 سنة وهم يهمشوننا ويطاردوننا ويعتقلوننا ويسجنونا ويعذبونا ويقتلوننا
ونحن نقول كلا انهم اخوتنا في الدين والانسانية خوفا من ان تشتعل حربا
طاحنة بيننا فتحملنا حرصا على المصلحة العامة و الاسلامية
منذ 1400
سنة وهم ينعتوننا بابشع واقذر واقبح الصفات ونحن نقول كلنا مسلمون ولم
نتكلم عن رضاعة الكبير ولا لفه بقماش الحرير مع امه ولا التي تحمل بعد اربع
سنين من سفر زوجها وعدم عودته.
ومادام الموقف الرسمي العربي السني
من الشيعة بشكل عام يقول بان الشيعة ليسوا موالين لاوطانهم كما ادعى الرئيس
المخلوع حسني مبارك، وان الشيعة يسعون لتكوين هلال شيعي يحارب السنة كما
قال ملك الاردن عبد الله وان الشيعة ليسوا سوى اداة تخريب كما قال ملك
البحرين حمد ، ولما كانت السعودية تدفع تكاليف الحرب الاسرائيلية على
المقاومة الشيعية في لبنان ، ومادامت الحكومات العربية تسمح وتشجع
الارهابيين و المتطرفين على الذهاب الى العراق لقتل اكبر عدد ممكن من
الشيعة وتمول عملياتهم ..
ولما كانت البرلمانات العربية تناشد الحكومة البحرينية بالضرب بقوة على المتظاهرين بحجة انهم يخلون بالامن العربي
ومادام الغالبية العظمى من الكتاب و الصحفيين والاعلاميين لايدخرون
كلمة ولا جملة ولا مصطلح بذيء وخارج عن الاخلاق و الاعراف الا ويطلقونه ضد
الشيعة .
ومادامت الجيوش العربية لا تدخر جهدا من اجل قتل الشيعة وابادتهم كما حدث في اليمن و البحرين
ومادامت المؤسسات الدينية و رجال الدين السنة يفتون بقتل الشيعة وتدمير
بيوتهم واخذ نسائهم اسارى بل ويفتون بحرمة ليست فقط مساندة المقاومة
الشيعية في لبنان بل حتى يحرمون الدعاء لها .
ومادامت اغلب الشعوب
العربية لا تنتصر لحقوق الشيعة في بلدانها او ما يتعرضون له من تعسف وظلم
واضطهاد رغم وقوف الشيعة لاي مطلب حق ولاي شعب عربي كان
ومادامت كل
الدول العربية السنية قد قدمت كل ما تملك من مال ورجال وسلاح الى صدام من
اجل اسقاط الحكومة الاسلامية في ايران لمجرد انها شيعية ووطنية وقفت الى
جانب قضية العرب الاولى فلسطين في وقت كان كل الحكام العرب يركعون امام
اقدام الشاه ويقبولن يديه ليرضى عنهم .
ومادامت كل هذه الحكومات
واعلامها وسياسييها ومثقفيها غطت على جرائم صدام حسين بحق الشيعة واعتبرتها
انجازات وانتصارات وتبنت هي مطاردة الشيعة العراقيين في اراضيها
وما دام تدخل جيش الغدر الوهابي السعودي لمحاربة الحوثيين في اليمن كان لسبب واحد وهو انهم شيعة فقط
ومادامت الحكومات العربية السنية تحارب الشيعة في ارزاقهم فتطرد الشيعة
المقيمين في اراضيها وتحرض الحكومات الاجنبية على طرد الشيعة المقيمين في
بلدانها .
ومادامت الحكومات العربية السنية وهلى راسها السعودية
تطلب من اسرائيل استخدام اراضيها من اجل ضرب المؤسسات العلمية الايرانية
لانها شيعية .
ومادامت كل المواقف الشيعية التضحوية من اجل بلدانها وشعوبها و التي في اغلبها سنية لم يقدرها المجتمع السني
ومنها :
وقوف علماء الشيعة ومراجعها وكل شيعة العراق الى جانب الحكومة التركية
العثمانية بوجه الاحتلال البريطاني اثناء غزوه للعراق رغم الاضطهاد والتعسف
الطائفي الذي كان يعانيه الشيعة من الحكومة العثمانية السنية .

السكوت على كل الظلم الذي لحق بشيعة العراق من جراء السياسات الظالمة
للحكومات السنية المتعاقبة على حكم العراق حتى طفح الكيل اثناء حكم حزب
البعث .
عدم قيام المعارضة الشيعية العراقية باي استهداف لاي مدني
سني او قرية او قضاء او محافظة سنية اثناء الصراع مع صدام حسين في وقت
استباح السنة كل الشيعة بعدها .
عدم تحميل شيعة العراق للسنة العراقيين اي ذنب في جرائم صدام حسين كونه سنيا بل كانوا دائما يصفونهم بالضحايا
عدم الاعتداء على اي سني بعد سقوط صدام رغم الهجمة السياسية السنية
العراقية العربية ضد شيعة العراقية بعد سقوط الطاغية صدام الا بعد هدم
وتفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء وتدخل المرجعية لايقاف هذا
التبادل في القتل
تحمل المقاومة الاسلامية في لبنان كل طعنات الغدر و
التحريض و التجسس ضدها من بعض القوى السنية اللبنانية وعدم التعرض لها بعد
التحرير
اصرار المقاومة اللبنانية الشيعية على اطلاق سراح الاسرى
العرب السنة من سجون اسرائيل في اي تبادل للاسرى وعدم اقتصار ذلك على اسرى
المقاومة من الشيعة .
تحمل المقاومة غالبية خيانات المؤسسات و رجال
السياسة السنة اللبنانيين وعدم افشاءها وعدم محاسبتهم وقد فضحتهم وثائق
ويكيليكس وبينت كيف ان حكومات سنية عربية ومخابرات عربية ورجال دين وسياسة
لبنانيين سنة قد تامروا عليها بل وطلبوا من اسرائيل ان تستمر في الحرب حتى
تدمر الشيعة وتفنيهم وتبيدهم .
استخدام الطرق السلمية لشيعة السعودية للمطالبة بابسط حقوقهم الانسانية و الدينية والرد الوحشي للسلطات السعودية
الاصرار على التظاهر السلمي في البحرين واصرار شيعة البحرين على سلمية شعاراتهم ومظاهراتهم دون عنف
اصرار شعب البحرين على رفع شعار لا شيعية لا سنية رغم علمهم بالموقف السني البحريني المؤيد لقمع وابادة شيعة البحرين
ورغم ورغم كل هذه المواقف الا ان غالبية المسؤولين السنة و رجال
السياسة و الاعلام و الصحافة والبرلمانيين ورجال الدين لازالوا يخونون
الشيعة ويعتبرونهم خونة وغير وطنيين ويقابلونهم بالسلاح و القتل و التعذيب
رغم انهم اول المضحين في سبيل بلدانهم وليسوا اخر المستفيدين لانهم لا
يستفيدوا ابدا ، فياترى ما العمل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ان الاوان لكي
يقوم الشيعة اولا بنسيان الشعار الذي يرفعونه و الذي لا يعترف به غالبية
السنة وهو شعار الوحدة الاسلامية ثانيا عليهم او علينا نحن الشيعة بان نفكر
بمستقبلنا اولا وكيف نحافظ على وجودنا مادام اغلب السنة اعلنوا الحرب
علينا بالقتل و الاعلام و التشويه و التحريض .
وهذا لا يتحقق في
الوقت الحالي الا من خلال تعاون وتحالف شيعي مسيحي يهودي معا تكون نتائجه
استقرار المنطقة وعودة العقل السني الى جانب الصواب وهزم التطرف و
المتطرفين .
بداية عاش المسيحيون وكل اصحاب الديانات الاخرى بامن
وامان وطمانينة وراحة بال في المناطق و المدن التي غالبيتها من الشيعة ولم
يذكر انهم تعرضوا للاذى عكس ما يتعرضون اليه في مناطق المتطرفين السنة في
كل بلدة ومنطقة ومدينة .
وبالتالي فالتعايش او التحالف معهم ليس
تهمة ابدا ولكن هذا التعاون يستوجب التعاون مع الولايات المتحدة الامريكية و
اوربا وهذا ليس بخيانة ولا تهمة لا عيب اطلاقا لان كل الحكومات العربية
السنية دون استثناء ليس تتعامل فقط مع امريكا واوربا بل تعتبرعلاقاتها
وعمالتها لها من المقدسات و الاولويات و الالتزامات التي لا يمكن الحيد
عنها او مناقشتها حتى وبالتالي فاذا اتهمونا باننا خونة ونتعامل مع
الاستعمار و الامبريالية فالجواب جاهز وهو ايها الحكام الخونة وايها
السايسييون و الاعلاميون الطائفيون اخرسوا ولا تلبسونا ثوبكم وانتهى .

هذه العلاقة ستجعل من الولايات المتحدة حليفة وبالتالي لن يستطيع اي
حاكم عربي سني او مرتزق سياسي او اعلامي ان يهددنا او يجيش علينا او يحرض .
كما ان السفارات الامريكية التي تحكم البلدان العربية ستطلب من الخائن الحاكم العربي ان لا يتعرض لنا .
اما العلاقة مع اليهود فبكل تاكيد هم اهل كتاب والمسلم الذي لا يعترف
بنبوة موسى ( عليه السلام) ليس بمسلم واليهود ليسوا كلهم متطرفون صهاينة
فكما ان هناك متطرفون مسلمون كالوهابية وغيرها ومتطرفون مسيحيون فهناك يهود
متطرفون لسنا بصددهم هنا ، وبالتالي فان التحالف مع اليهود سيكون قوة
مؤثرة تخرس الحاكم العربي الذي ينادي بالعروبة و القومية و القضية
الفلسطينية .
ولما كانت كل الحكومات العربية السنية تقيم علاقات
دبلوماسية او تجارية على استحياء في بعضها مع دولة اسرائيل مثل مصر والاردن
و المغرب بعلاقات دبلوماسية كاملة وتحالف استراتيجي وقطر وعمان والامارات
والسعودية والجزائر بمكاتب تجارية كغطاء للسفارات فان هذه الحكومات
ومرتزقتها من السياسيين والاعلاميين لن يستطيعوا اتهامنا باي شيء كونهم هم
يقيمون علاقات مع اسرئيل وبالتالي فما المانع ان يقيم الشيعة علاقات مع
اليهود؟
وبهذا التحالف سيتوقف اغلب السنة العرب عن اضطهادنا وقمعنا
وسلب حريتنا وقتلنا وتعذيبنا ومحاربتنا والقاء التهم علينا وبالمناسبة فان
اختيار العرب السنة لتهمة الخيانة ضد الشيعة لانهم يعلمون ان اي تهمة اخرى
ستكون فاضحة لهم بانهم هم الخونة حقيقة وليسوا الشيعة فهم من باعوا بلدانهم
لامريكا واسرائيل وليس الشيعة لذلك يطلقون التهمة التي تلبسهم تماما وبشكل
لا يقبل النفي او النقاش .
الكل يعلم كيف كانت الحكومات العربية
وخصوصا الخليجية تتعامل مع شاه ايران بهلوي حيث كانت تقوم كل صباح لتاخذ
اوامرها من السفير الايراني وجدول اعمالها واذا قررت ان تقوم بخطوة معينة
فانها كانت تاخذ موافقة ايران الشاه قبل اعلانها و السبب هو واحد لا غير
وهو ان علاقة الشاه بامريكا واسرائيل كانت قوية وكما هي علاقة كل الحكام
العرب الان بامريكا واسرائيل .
يتهمنا اغلب السنة باننا خونة رغم ان
السيد السيستاني رفض مقابلة اي مسؤول امريكي وترفض حكومة ايران الشيعية
استقبال اي وفد امريكي ولم يزر وفد من البحارنة او الشيعة الحجازيين او
الحوثيين مقرات السفارات الامريكية لطلب الدعم و المساندة مثلما فعل
الدكتور عدنان الدليمي واخوانه وابناءه وعشيرته الاقربين وبقية الحركات
اللاشيعية .
وهم الوطنيون رغم انهم يهرعون الى امريكا لاخذ التعليمات من الرئيس الامريكي بل وحتى السفير الامريكي في بلدانهم
فقط انظروا الى وجه السياسي العربي السني عندما يقابل مسؤول امريكي
فانكم سترون انه افضل من يقدم دعاية لمعاجين الاسنان لكبر حجم الابتسامة
على وجهه و السعادة التي تغمره عندما يصافح اليد الامريكي ويود لو انه
يلثمها تقبيلا ولكن الامريكي يرفض لان ذاك له معنى اخر في المجتمعات
الغربية و العاقل يفهم .
مذهبنا الشيعي يقولون عنه بان من اخترعه هو
اليهودي عبد الله بن سبا بينما هم من فتح الاوطان للسفارات و الممثليات
الاسرائيلية بل انهم صاروا يحرضون اسرائيل على ضربنا وقتلنا وابادتنا وهي
تفعل فياترى لو كان مذهبنا يهوديا فهل كانت اسرائيل ستفعل ذلك ؟؟ ان ايران
الشيعية حولت السفارة الاسرائيلية الى سفارة لفلسطين بينما الحكومات
العربية السنية اغلقت مكاتب فلسطين وفتحت مكانها سفارات لاسرائيل .

نعم هذا التحالف الشيعي المسيحي اليهودي بكل تاكيد لن يكون اداة بيد الشيعة
لظلم السنة ابدا ولكنه فقط لضمان الحقوق الطبيعية للشيعة ، ولكن قد يقول
قائل ولكن هذا قد يؤدي الى ارتهان العرب كلهم بامريكا وهنا اقول بالله
عليكم اي بلد منهم غير مرتهن ومرهون لدى الامريكان ؟؟؟
هذا التحالف
هو دعوة للنقاش و التفكر و انا على يقين بانها لن تتحقق اطلاقا ليس لان
امريكا لا تريد بل هي تتمنى وتتمنى الان لو ان ايران قالت لها تعالي نتفاوض
فاعطيكم النووي واعطوني الخليج كله بشعوبه وحكامه ونفطه فستهرول امريكا
وتقول نعم حاضرة وبالتاكيد لايران ما تريد بل وستعطي امريكا للايرانيين
اضافة للخليج الاردن كهدية مجانية كذلك عندها سيسكت حكام الخليج ويكونون
رهن اشارة الاصبع الايراني ولكن المشكلة ان ايران لن تفعلها وان مقترحي لن
يقبله الشيعة لان الشيعي لن يبيع مبادئه كما يبيع الاخر ولن يخنع ولو اقتضى
ذلك نهايته بكل اسف فهو لن يوقع على بياض اطلاقا كما يوقع الاخر ولن يقبل
ان يظلم الاخرين لان من كان نبيه محمد (ص) وامامه علي بن ابي طالب (ع)
وقادته الائمة (ع) فانه لن يقبل بالظلم ولن يعرض العقيدة و الدين و المبدا
للبيع وهذه الصفة جعلته مضطهدا ومطاردا وقتيلا على مر الازمان من الاخر .
انها دعوة للتحالف مع الاخر لان من حسبناه اخا في العقيدة لم يترك لنا
مجال لان نتنفس او نعيش كالاخرين فحرمنا من كل شيء وصار يحرض علينا ويطالب
بابادتنا تماما وها هو يقوم بالابادة فمرة من خلال ارسال اوباشه الى العراق
لقتل كل كائن حي وهاهو الان ضد شعب البحرين المسالم الذي لم يرفع السلاح
فصار اسدا عليه بينما غدا ارنبا على الحدود مع اليمن واكيد انه لن يفكر
بالذهاب الى لبنان اطلاقا .
واخيرا سؤال للحلفاء الجدد الامريكان
اقول هل ان الشعب البحريني لو كان قد حمل السلاح ضد حكومته كنتم ستقفون الى
جانبه كما تقفون اليوم الى جانب الشعب الليبي المسلح ام ان المموقف يختلف
باختلاف المذهب ؟؟؟؟
الم اقل لكم انه تحالف ادعو لاقامته ولكنه لن
يقوم لان الشيعة لا يوقعون على بياض ولن يساموا على المبدء ولو ادى الى
فنائهم فهل هذا موقفهم صحيح ؟ لا ادري ولكني ادري اننا لا نبيع كغيرنا .

بواسطة مجموعة لا فتى الا علي ولا سيف الا ذو الفقار

http://www.facebook.com/home.php?sk=group_135204266540210&ap=1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقال تهكمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الزهراء عليها السلام :: عام :: الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ-
انتقل الى: